لقاء مع سلسبيلة

25 December 2017

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.
 

تحفيز المنطقة

"هدفي هو إحداث الفرق، فأنا أحب أن أرى نتائج ما أصنع، والشعور بالانجاز والنجاح، ومساعدة الآخرين على تحقيقه. إن التغيير الإيجابي هو ما يدفعني."

لم تبدأ سلسبيلة الحربي حياتها كرائدة أعمال، وإنما كانت ممرضة في عيادة أسنان، وسريعاً ما ارتقت في المراتب حتى وصلت إلى منصب مدربة في عيادة الأسنان، وذلك قبل أن تنتقل إلى منصب آخر في إدارة الموارد البشرية في أكبر عيادة للأسنان في المنطقة.

بدأت سلسبيلة في بيع منتجات فوريفر ليفينج، وهي عبارة عن مجموعة من المنتجات الطبيعية المستخلصة من الصبار والتي يتولى بيعها وكلاء مبيعات حول العالم. حينها فقط تبلورت لدى سلسبيلة رؤية حقيقية نحو التجارة، وتقول “في البداية ظنت عائلتي وكذلك أصدقائي أنني فقدت عقلي، ولكنني عقدت العزم على النجاح، وبدأت في بناء علاقات عمل جديدة، وبعد عدة أشهر من العمل الجاد، بدأت تظهر النتائج.”

الدفع باتجاه التقدم
شرعت سلسبيلة في بناء عملها التجاري من خلال بيع منتجات فوريفر ليفينج، وذلك خلال عملها في وظيفة قيادية في القطاع النفطي، ولكن لم يكن الطريق ممهداً. وتقول سلسبيلة “لا مفر من التحديات، وهي تتغير في كل مرحلة من مراحل العمل، في البداية كان التحدي هو النجاح في بيع المنتج واقناع العملاء به، وعندما أصبح لدي فريق عمل، كان التحدي هو تحفيزهم على بذل المزيد من الجهد.”

وعلى الرغم من ذلك، استطاعت سلسبيلة تخطي الكثير من العقبات بمساعدة معارفها من المشرفين ورعاة الأعمال. وتقول “كانوا رائعين، لقد قدموا لي نصائح ثمينة ودعموني، وتعلمت منهم كيفية التطور الذاتي وهو أفضل طريق للتغلب على الصعوبات والحفاظ على النشاط وروح المثابرة.”

وحيث أنها اختبرت التحديات التي تواجهها رائدات الأعمال، كانت سلسبيلة عاقدة العزم على مساعدة النساء الأخريات لإنشاء أعمالهن الخاصة وتحويل طموحاتهن إلى واقع. فأنشأت الشبكة العربية لرائدات الأعمال “وينا” WENA.

بدأت “وينا” كمجموعة على فيسبوك، وهي شكبة تقدم خدمة الإشراف إلى النساء السعوديات في مجال الأعمال. ويمكن لأعضاء المجموعة الاستفادة من معارف وخبرات سلسبيلة ورائدات الأعمال الأخريات، واكتساب مهارات الأعمال ومن بينها التسويق والاتصالات، وتكوين شبكة علاقات، والتدرب على الإصرار، والقيادة. وتعتبر “وينا” أيضاً واجهة لاستعراض الأعمال المتنامية، ومنح السيدات منصة لمشاركة الأخبار عن أعمالهن والترويج لمنتجاتهن وخدماتهن.

إلهام رائدات الأعمال
تقول سلسبيلة: “ببساطة، لم يكن لنا أن نحقق وجودنا لولا فيسبوك وانستجرام، بدون قنوات اتصال لا توجد أعمال، ومن هنا تعلمت كيفية تحقيق النمو والمشاركة، وتلقي الإفادات ولقاء العملاء من حول العالم، وقد ساعدني ذلك على الدخول إلى المعلومات والتعرف على أدوات تخص الأعمال، والتي كانت في السابق بعيدة المنال.”

واستمرت سلسبيلة في التمكين والإلهام بأساليب أخرى، وتقدم اليوم محاضرات جماهيرية تحفيزية. وتم دعوتها موخراً للمشاركة في حوارات ملتقى TEDx وتأمل في تقديم المزيد. وما زال يتملكها الشغف تجاه رفع الوعي لدى السيدات حول ما يمكنهن انجازه من خلال مشاركة ما لديهن من مهارات والعمل نحو تحقيق أحلامهن.

وتقول سلسبيلة: “يعتمد الأمر على مدى شغفك نحو تحقيق التغيير، فالشغف هو ما يدفعك، مهما كانت التحديات.”

للمزيد عن سلسبيلة و”وينا”:
الموقع الإلكتروني: www.wenarabia.weebly.com
فيسبوك: www.facebook.com/womensentrepreneurialnetworkarabia
انستجرام: www.instagram.com/salsabila.harby

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.