لقاء مع مزون

25 December 2017

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.
 

عن أعمال العائلية نتحدث

"أعمل على الترويج لعلامتي التجارية وأفكاري داخل وخارج الدائرة الأقرب لي على نطاق عالمي، وذلك بفضل فيسبوك، كما أنني أتعلم من الأعمال المشابهة الموجودة حول العالم."

يقولون أن الأمر يحتاج إلى فكرة فقط. وهذا بالظبط ما حدث مع الأستاذة الجامعية مزون أشقر. فعلى الرغم من عدم امتلاكها لأي خبرة احترافية في مجال أعمال، أدركت مزون أنها مقبلة على شيء ما، وذلك عندما نظمت حفل سبا لصديقاتها في منزلها، وقامت بصناعة مجموعة من منتجات عناية البشرة منزلياً كهدايا لهن. وقد نالت اعجاب صديقاتها، وبناء عليه، أنتجت مزون مجموعة أخرى من المنتجات للمشاركة في معرض محلي حيث تم بيع جميع المجموعة في وقت قياسي.

وعندما رأت مزون أن هناك قدرات كامنة لهذا العمل، شرعت في تزويد نفسها بالمعلومات والخبرات حتى تتمكن من تأسيس العلامة التجارية “مزن للعناية بالبشرة” إلى جانب وظيفتها اليومية.

الدعم في جميع المراحل
وبالإضافة إلى ما أجرته من أبحاث على الإنترنت، والاشتراك في دورات تدريبية في إدارة الأعمال ومنتجات العناية بالبشرة الطبيعية، قامت مزون أيضاً بالبحث في منصات التواصل الاجتماعية سعياً وراء الإلهام والدعم. وتقول: “شاركت في مجموعات على فيسبوك تركز اهتمامها على الصابون الطبيعي، وتفاعلت مع المصنعين والتجار، وقد أفادني ذلك في التعلم، خصوصاً ما يتعلق بالجانب التصنيعي.”

ولعبت عائلة مزون أيضاً دوراً كبيراً في دعمها. وقدم كل من زوجها واختها واخت زوجها خبراتهم المتعلقة بالخدمات المالية وتأسيس العلامات التجارية وتصميم المغلفات، بالإضافة إلى خبرات إدارة الأعمال وفي ذات الوقت إدارة باقي الإلتزامات.

وحديثاً جداً، قامت مزون بستئجار ورشة لاحتواء أعمالها من خلال مشروع حاضنة صناعية، تعمل على تمكين النساء في مجال الصناعات من خلال الدعم التدريبي والمعرفي. وقد أحدث ذلك اختلافاً كبيراً لمزون، حيث أتيحت لها القدرة على التوسع في أعمالها، وتخزين المنتجات ومواد التصنيع، وتوظيف فريق عمل وشراء المنتجات والأدوات، واستخراج جميع تصاريح الإنتاج التي تحتاج لها. وتقول مزون عن تلك الفترة أنها كانت الأفضل، فقد وفرت الحاضنة البيئة المثلى لتحفيز النساء لتأسيس أعمالهن على أكمل وجه، ومشاركة مهاراتهن ومساعدة بعضهن على النجاح.

اتقان الصناعة
أن تصبح صانعاً بدون خبرات سابقة كان أمراً ليس سهلاً بالنسبة لمزون. وكان أحد أكبر التحديات حتى اليوم هو العثور على المكونات الخام الصحيحة ومواد تغليف المنتجات في المملكة العربية السعودية. وتعمل مزون حالياً على استيراد تلك المواد من الولايات المتحدة، وستستمر في ذلك حتى يتوفر لها مصادر توريد أقرب.

وفي الوقت الراهن، تتناما معدلات الطلب على منتجات “مزن للعناية بالبشرة”، وقد أصبح بعضها يحظى اليوم بشعبية كبيرة لدى عملائها.

وتقول مزون: “يعتبر الانستجرام منصة دعائية بامتياز بالنسبة لعلامتي التجارية، فنحو 90% من التدفقات على الموقع الإلكتروني تأتي منه.” وأضافت: “كما يعتبر الفيسبوك منصة أخرى للمبيعات بالنسبة لي، كما يتيح لي التواصل مع العملاء والإعلان عن المنتجات الجديدة وعروض التخفيضات.”

التقدم سريعاً نحو المستقبل
في غضون عامين فقط، تطورت مهارات مزون وخبراتها وطموحها بشكل كبير، وحققت أعمالها نمواً، وأصبح لديها فريق من 3 أشخاص، وتخطط لتعين المزيد. واليوم، أصبحت مهام إصدار الفواتير والعقود والجرد الإداري تشكل حياة مزون اليومية.

وما تزال مزون تقدم محاضراتها في كلية التصميم بالدمام، وفي ذات الوقت تعمل على تحقيق النمو لهذه العلامة التجارية التي تحظى اليوم بشعبية لدى السيدات في السعودية. وتقول مزون: “طموحي الآن هو توسيع نطاق أعمال “مزن للعناية بالبشر” والارتقاء بحضورنا داخل المملكة ودول الخليج.”

للمزيد عن مزون و”مزن للعناية بالبشرة”:
الموقع الإلكتروني: www.mznbodycare.com/
فيسبوك: www.facebook.com/mznbodycare/
انستجرام: www.instagram.com/mznbodycare/

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.