لقاء مع دانا

28 January 2017

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.
 

عالم الأناقة

"عند قررت افتتاح البوتيك الخاص بي وأنا بعمر 22 عامًا، واجهت تحديا كبيرًا وخاصة لكوني امرأة سعودية. ولكوني شخصية عملية للغاية، لذا قررت أن أعتمد على نفسي في كل شيء."

لطالما كانت دانا ملحس شغوفة بالموضة والأناقة، وهذا ما يفسر سر تميزها الآن، حيث أصبحت مدير قسم الإبداع ورئيس المشتريات وشريكة مؤسسة في بوتيك CREAM في جدة،و الذي يعد أحد أهم الوجهات للراغبين في الحصول على ملابس أنيقة وملهمة.

عندما اتخذت قرارها بتدشين نشاطها التجاري الخاص، كانت دانا تبلغ من العمر 22 عامًا، لكن حبها لجميع الأشياء الأنيقة شجعها على اتخاذ هذه الخطوة. تقول دانا مسترجعة لذكرياتها “بدأت أولى الخطوات بعد تخرجي من الجامعة الأمريكية في بيروت، حيث عدت إلى مسقط رأسي في جدة، وكنت متحمسة للغاية لطرح شيء مختلف وجديد في السوق المحلي. أردت القيام بشيء في مجال الموضة؛ شيء أحبه، لأنني أؤمن أن العمل فيما تحب يحقق أفضل أداء”.

البحث عن السوق

استلهمت دانا فكرتها مما رأته من فجوة في سوق جدة في مجال الموضة والتي أدركت أن لديها من المهارات والشغف ما يؤهلها لسد هذه الفجوة. في تعليق لها على هذا الأمر، تقول “بعد عودتي إلى جدة، لم يستغرق الأمر أكثر من شهر لكي أتمكن من تحديد المنتجات التي تنقص السوق. وكان الموجود في السوق حينها إما علامات تجارية تقدم منتجات عالية الجودة بأسعار باهظة أو علامات تجارية تقدم منتجات منخفضة الجودة بأسعار زهيدة، ولم يكن هناك شيء بينهما. لم يكن هناك شيء حصري ومحدود وجديد. وأنا شخصيًا أحب أن أرتدي ملابس جديدة لم تُطرح من قبل”.

بعد تحديد أهدافها الطموحة بعناية، اختارت دانا استثمار جزءًا من وقتها الثمين في التدريب من أجل تعزيز مهاراتها الحالية في مجال الموضة من خلال التحلي بالذكاء في مجال الأعمال، الأمر الذي من شأنه مساعدتها على إدارة عمل ناجح. في هذا الصدد، تقول دانا “أردت أن أجرب العمل في الشركات الكبرى لأتعلم الانضباط وأخلاق العمل السليمة، ولذلك عملت في أحد بنوك الاستثمار لمدة عامين”. وقد ساعدها هذا التدريب العملي على دخولها عالم الأعمال بكل ثقة كأحد رواد الأعمال.

متابعة جميع الأعمال

شاركت دانا في جميع أعمال بوتيك CREAM من البداية. وأكدت دانا على أنها أرادت المشاركة في كل خطوة حتى وإن كانت صغيرة قائلةً: “اعتدت المكوث في الموقع لساعات أقضيها في مطالعة كتب الديكور، ووضع تصور ومخطط لما أريد أن يكون عليه متجري حتى تمكنت من تكوين الصورة الكاملة ورسم تصميم كله بنفسي. وبعد أن أصبح كل شيء جاهزًا، رفضت الاستعانة بمقاول لأنني كنت على يقين أنه لن يقوم أحد بهذا الأمر أسرع مني، ولذا قمت بتنفيذ كل شيء بنفسي. واستأجرت بعض العمال وقضيت معهم أيامًا وليالي في الموقع حتى اكتمل تجهيز المتجر. قمت كذلك باستخراج جميع الأوراق وإتمام الإجراءات القانونية اللازمة، وأنا أتنقل من مكتب لآخر. وبالطبع، قمت أيضًا بشراء المنتجات والتسويق ومهام العلاقات العامة، بالإضافة إلى التسويق البصري. وكان الأمر قائمًا على امرأة واحدة إلى أن بدء الفريق في النمو”.

التواصل الدائم

بدءًا من الفكرة الأولية، مرورًا بافتتاح المتجر وصولاً إلى تحقيق نمو مستمر، أدركت دانا من البداية قيمة التواصل، لتصبح الآن أحد أبرز الشخصيات المؤثرة في مجال الموضة في الشرق الأوسط.

تتحدث دانا عن هذا الأمر قائلةً “بالنسبة إليّ، كان Instagram هو أفضل الطرق المباشرة للتسويق. والنجاح في التسويق هو حلم كل نشاط تجاري، وخاصة بالنسبة إلينا كبائعي تجزئة، حيث يتمثل الهدف الأسمى الذي نسعى إلى تحقيقه في جذب الأشخاص لرؤية المجموعات الجديدة التي نطرحها، ويساعد Instagram على تحقيق هذا الهدف. حاولت أن يجمع حساب CREAM بين الأمور الشخصية وأمور العمل حتى أتمكن من التواصل بشكل أفضل مع العملاء وجعلهم يشعرون بأنهم معنا في هذه الرحلة. وأعتقد أنه من المهم أن نقوم بمشاركة الأمور المتعلقة بحياتك وعملك ولحظات السفر والأنماط الشخصية مع الآخرين. وأرى أن هذا الأمر يسري على البوتيك الخاص بي أيضًا، لأنه يقدم مفهومًا محدودًا وحصريًا للغاية، لذا من المهم أن يتعرف العملاء على الشخص الذي يقوم بكل هذا وما أقوم به من أجل أن أجلب كل هذه العلامات التجارية الحصرية من جميع أرجاء العالم”.

انتشار العلامة التجارية

لا يمكن لأحد أن ينكر النجاح الذي حققته دانا وبوتيك CREAM الخاص بها في الشرق الأوسط. تشهد المبيعات نموًا متواصلاً، وتم اختيار بوتيك CREAM كأحد أفضل وجهات التسوق في الشرق الأوسط. وتعاونت دانا مع العديد من أبرز العلامات التجارية العالمية التي منها Chanel وDior وFendi وBurberry، وتظهر بصورة منتظمة ضمن لائحة الشخصيات الأكثر أناقة في مجلات الموضة المصورة. كما تم اعتبارها واحدة من النساء السعوديات الشابات الأكثر تأثيرًا في السعودية. وتدرك دانا قيمة نجاحها جيدًا ولذا تحرص على نشر قصتها بين رائدات الأعمال الطموحات. “أنتهز الفرص التي تتاح لي التحدث فيها لمشاركة تجربتي وأتمنى أن تكون مصدر إلهام ودعم للجميع”.

تعرف على المزيد عن دانا ملحس وبوتيك CREAM

موقع الويب: http://www.creamfashion.com

فيسبوك: www.facebook.com/CREAM-Jeddah-222383964441583

@dana_malhas: Instagram

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.