لقاء مع هلا

28 January 2017

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.
 

طعم النجاح

"أنا مثابرة وأحب تنمية إمكاناتي وزيادة قدرتي على التحمل. وأسعى جاهدة لأكون الأفضل في أي عمل أؤديه وأحب رد الجميل للمجتمع بمساعدة المحتاجين من خلال المنظمات غير الهادفة للربح والجمعيات الخيرية."

يمكن القول أن أفضل دعوة يمكن لأحد أن يتلقاها هي دعوة لحضور عيد ميلاد واحدة من بنات هلا عودة بيضون الثلاثة. وبسبب إعداد كعكات رائعة في هذه المناسبات الخاصة اكتشفت هلا شغفها وتوصلت إلى فكرة إنشاء Cocoa and Co.

وتتذكر هلا بدايتها قائلة: “في عام 2000، بعد إنجاب ابنتين، كنت لا أزال أعمل في مجال التدريس، بدأت أجرب إعداد الكعكات لأعياد ميلاد بناتي. كنت أنظم حفلات كبيرة وأُعد كل شيء بنفسي، من كعكات عيد الميلاد إلى الأطعمة والمقبّلات الأخرى. شيئًا فشيئًا بدأ أصدقائي يطلبون مني إعداد كعكات لأعياد ميلاد أطفالهم وسرعان ما أصبح لدي نشاط تجاري كامل أديره من مطبخ منزلي.”

إعداد نشاط تجاري

بعد تطوير مهارتها لتواكب متطلبات هذا الجمهور المميز (لأن الطفل إذا وجد شيئًا لا يعجبه، فسوف يخبرك بذلك!)، تمتلك هلا بكل فخر الآن نشاطًا تجاريًا على درجة كبيرة من النجاح، مع مطبخ تجاري وثلاثة متاجر بأكبر مراكز التسوق في لبنان. وقد تزايد الطلب كثيرًا على منتجات هلا الآن واشتهرت بجمالها وروعة تصميماتها. “قادني حبي للابتكار وذوقي الرفيع إلى بدء هذا النشاط التجاري، حيث لم أعثر في السوق على أي نشاط تجاري يتوافق مع تلك المعايير. وقد قدم لي زوجي يد المساعدة وشجعني على التوصل إلى لمستي الفنية لأتقن فن إعداد الحلويات.”

بعد التخرج من الجامعة الأمريكية في بيروت والحصول على بكالوريوس العلوم الاجتماعية والسلوكية، عملت هلا في التسويق والدعاية لبعض الوقت وحصلت على وظيفة بشركة كوكاكولا لفترة قصيرة. وبعد الزواج، بدأت هلا في العمل كمدرسة للغة الإنجليزية كلغة ثانية واستمرت في هذه الوظيفة 10 سنوات.

بعدها أدركت أن مهارتها في إعداد الحلويات مع بعض العمل الدؤوب والكثير من السهر كانت كافية لبدء نشاط تجاري اعتمادًا على تلك المهارة. وتحكي هلا قصتها قائلة: “لقد بدأ الأمر كهواية ثم سرعان ما أصبح هوسًا وشغفًا حقيقيًا وبعدها أصبح المنزل يضيق بالطلبات التي انهالت علينا لذلك احتجنا للانتقال إلى مطبخ “حقيقي” وإنشاء نشاط تجاري “قانوني”. وبذلك سجلنا شركة Cocoa and Co. عام 2006.”

الأوقات الصعبة

مثل كل الأنشطة التجارية، استغرق Cocoa and Co. بعض الوقت والكثير من الجهد ليصبح نشاطًا تجاريًا فعليًا، وبخلاف بعض المشكلات العامة التي تواجه الأنشطة التجارية، تحملت هلا وعائلتها كذلك بعض الأمور الشخصية الخطيرة، وكان إعداد الحلويات أحد العناصر الكثيرة التي ساعدت هلا وعائلتها على تجاوز الأوقات الصعبة. عن ذلك تقول هلا: “مرضت عام 2002 بعد ولادة ابنتي الثالثة مباشرة. وأشار التشخيص إلى إصابتي بسرطان الدم الليمفاوي الحاد وخضعت للعلاج الكيميائي لمدة 6 أشهر. لقد جعلني المرض أشعر بالضعف والوهن لكن العودة إلى بناتي وطلبات عملائي ساعدتني على التحسن بوتيرة أسرع. ولكن، بعد خمس سنوات، عاودني المرض وسافرت إلى لندن لإجراء زرع لنخاع العظام. ومكثت هناك 7 أشهر، أصيبت أصغر بناتي بسرطان الدم الليمفاوي الحاد ولحقت بي في لندن لتلقي العلاج. لقد كانت لحظات صعبة علينا كعائلة، ولكن لحسن الحظ عبرنا الأزمة وكنت أتطلع للعودة إلى المنزل وافتتاح مطبخي المركزي ومواصلة نشاطي التجاري الذي ظل يعمل ولكن بوتيرة بطيئة وذلك بمساعدة صديقة مخلصة وخادمة الأسرة.”

نشر المعرفة

حظي شغف هلا المدهش وأخلاقها العالية في العمل بالتقدير عام 2015 عندما حصلت على جائزتين لريادة الأعمال، وهي شغوفة بمساعدة الآخرين على تحقيق النجاح في المجالات التي يختارونها. “أنا عضوة في الرابطة اللبنانية لسيدات الأعمال، التي تعمل على تمكين النساء ودعم صاحبات الأنشطة التجارية الجديدة. كما أنني عضوة في مبادرة WE التي تعمل أيضًا على دعم المرأة وتمكينها. كما أنني التحقت ببرنامج Vital Voices التدريبي وهو برنامج يساعد النساء على تنمية أعمالهن التجارية.”

تستخدم هلا وفريقها فيسبوك وInstagram لنشر أخبار إعداد الحلويات على أوسع نطاق. وتعلق هلا على ذلك قائلة: “إن القدرة على نشر صور ومعلومات عن شركتي ومنتجاتي بنقرة واحدة هو أمر غاية في الروعة، هذا الأمر يساعد على تحسين الوعي بعلامتي التجارية وزيادة زوار المتجر. فمن خلال نشر صور لمنتجاتنا تظهر فيها الإيجابية والسعادة، فإننا ننشر الحب والسعادة إلى العالم بأسره.”

ويعد نشر السعادة أحد الأهداف الرئيسية التي تسعى هلا إلى تحقيقها من خلال Cocoa and Co، إلى جانب بناء نشاط تجاري ناجح ومستدام، وإذا لم يفلح ذلك في إسعادك، فلن يفلح أي شيء آخر. “يتمثل الحافز الأساسي في إعداد أكثر الكعكات والمقبّلات جمالاً وطعمًا باستخدام أفضل المكونات المتاحة لأعياد ميلاد بناتي. أحب الجمع بين المذاق والنكهات والألوان والتصميم والشغف الذي أُعد به هذه القطع الفنية التي يحب الجميع أكلها. ويساعدني ذلك على التعبير عن ذاتي من خلال الحلويات التي أصممها وأصنعها. كما أنه يُشعر الآخرين بالسعادة. وأنا أحب رؤية ردود أفعال الأشخاص عند تقطيع كعكاتي أو تذوق كعكات الشوكولاته. يشعرني الأمر وكأنني أصنع السعادة!”

تعرف على المزيد عن هلا عودة بيضون وCocoa and Co.

موقع الويب: cocoa-and-co.com

فيسبوك: http://www.facebook.com/cocoaandco

Instagram: www.instagram.com/halacocoa

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.