لقاء مع ساندرا

Watch video
28 January 2017

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.
 

وضع لمسات فنية على المظهر الداخلي والخارجي

"أعمل على تحقيق أهدافي الشخصية من خلال مجموعة متنوعة من التفاعلات والنقاشات والحوارات مع الأشخاص من مختلف الثقافات والخلفيات على مستوى إنساني راقي جدًا. وأحقق أهدافي التجارية عن طريق وضع تحدي دائم لنفسي والعمل باستمرار على التمتع بقدرات تنافسية تمكني من التطور والنمو."

بدأت ساندرا ماكرون، الفنان والمصممة التي تجمع بين العديد من التخصصات، طريق الاعتماد على النفس وتأسيس نشاط تجاري خاص بها، بمنضدة بسيطة قامت بتصميمها ونالت إعجاب الكثير من الأشخاص.

في استحضار لذكرياتها، تقول ساندرا “أثناء العمل في تصميم داخلي لأحد الشقق، قمت بتصميم مجموعة من الطاولات لهذا العميل الخاص نالت إعجاب واهتمام عدد كبير من زواره. بدأت أتلقى عدد من الاتصالات لصنع المزيد، ومع تزايد عدد الطلبات، بدأت المجموعة في النمو من مجرد قطع أثاث لتتضمن معظم الإكسسوارات المنزلية. وهكذا جاءت العملية بشكل طبيعي، ليقع الاختيار عليّ في نهاية المطاف”.

تعليم إبداعي

بدأت ساندرا، التي ولدت في بيروت، تعليمها الإبداعي بحصولها على درجة الماجستير في هندسة العمارة الداخلية من الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة. حرصًا منها على توسيع قدراتها التعليمية والإبداعية المؤثرة، شاركت في دراسة درجة الماجستير في الفنون الجميلة في تصميم الإضاءة من كلية بارسونز للتصميم المرموقة في مدينة نيويورك، خضعت بعدها لفترة تدريب في التصميم الصناعي في المدرسة الوطنية العليا للفنون الزخرفية في باريس.

بعد عودتها إلى بيروت في أعقاب الأزمة المالية التي حدثت 2008، بدأت ساندرا العمل كعضو هيئة تدريس في الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة في قسمي الهندسة المعمارية الداخلية وتصميم الإضاءة. وشكل لها هذا العمل جنبًا إلى جنب مع عملها المستقل كمصممة ديكور وإضاءة مصدر إلهام مستمر.

وبعد ذلك وفي عام 2010، غيرت ساندرا مسارها مرة أخرى بعد مرورها بتجربة مهمة في حياتها. وقد عبرت عن هذا التغيير قائلةً “بعد عودتي إلى بيروت، سافرت في رحلة عمل إلى دمشق في مشروع تصميم داخلي. وشكلت الأنماط الهندسية للشرق الأدنى التي كانت تحمل مزيجًا من الملامح البارزة مصدر إلهام كبير لي. ونتج عن ذلك ميلاد مجموعة ‘Damas'”.

استلهام أفكار من جميع أنحاء العالم

أصبح من المحاور المألوفة في عمل ساندرا تناول حضارات الدول والثقافات المختلفة، والذي يضم مجموعات متنوعة مثل سلسلة ‘Remene’ المستوحاة من خلفيتها الأرمينية، والتي تعرض تمثيلات هندسية لثمرة الرمان، والتي ترمز إلى الخصوبة والوفرة في الثقافة الأرمينية. و”Blatt” الذي جاء من وحي البلاط الأسمنتي القديم الذي يوجد في كل بيت لبناني تقليدي.

في ظل خبرتها التي امتدت لسنوات وما لديها من شغف هائل لا حدود له، كانت ساندرا جاهزة للمضي قدمًا نحو الأمام وتأسيس علامتها التجارية التي تقدم منتجاتًا لأنماط الحياة. على مدار المراحل الأولى من نشاطها التجاري، استعانت ساندرا بفيسبوك وInstagram لبيع وترويج منتجاتها تحت اسم العلامة التجارية “Sandra Macaron Home”.

تؤكد ساندرا على هذا الأمر قائلةً “باعتبارنا شركة ناشئة ليس لديها ميزانية للتسويق أو متجر فعلي لعرض منتجاتنا الإبداعية، وفر لنا كل من فيسبوك وInstagram منصة رائعة لتسليط الضوء على المنتجات. واستخدمت فيسبوك وInstagram منذ البداية في بيع منتجاتي، وساعدني ترويج صفحتي على اكتساب قاعدة جماهيرية أكبر”.

في عام 2015، وسعت ساندرا نطاق نشاطها التجاري وقسمت العمل إلى علامتين تجاريتين مستقلتين لكن بينهما ارتباط وثيق: الأولى SMAC، وهي علامة تجارية للتصميمات تقدم إكسسوارات منزلية ديناميكية وجذابة.ونابضة بالحياة. والعلامة الثانية Sandra Macaron Design Studio، المتخصصة في مجال صناعة الأثاث الراقي وتصميم الديكورات الداخلية وفق رغبات العملاء.

تصميمات تتناسب مع المستقبل

في عام 2016، خطى نشاط ساندرا التجاري خطوة مهمة نحو الأمام، حيث استطاعت الحصول على متجر فعلي في حي ماي مخاير الذي يزخر بالإبداعات المختلفة. يمثل SMAC Boutique المقر الفعلي الذي تعرض فيها ساندرا وفريقها المتنامي منتجاتهم الإبداعية.

ومع ما يشهده النشاط التجاري من نمو متواصل، لا يزال لدى ساندرا بعض الوقت لتفيض فيه بما لديها من معارف على غيرها من النساء. وغالبًا ما تتعاون مع النساء من عرسال في منطقة البقاع التي تبعد 12 كيلومتر عن الحدود السورية، والمشهورة بصناعة السجاد اليدوي المحلية.

في تعليق لها على هذا الأمر تقول “أبذل قصارى جهدي لتشجيع النساء على العمل، حيث أقدم الدعم للنساء في عرسال عن طريق إظهار أهمية جهودهم المعطاءة للحفاظ على بقاء هذه الصناعة اليدوية التي هي جزء من قوة ثقافتنا. وأدعم أيضاً الشباب وأدفعهم دوماً بالتركيز على شغفهم بالحياة ومشاركتهم رؤى حول تجارب الحياة العملية والعقبات التي قد تواجههم في عالم الأعمال

تتعاون ساندرا أيضًا عن كثب مع الأنشطة التجارية الصغيرة التي تديرها النساء، بما في ذلك وكالة تصميم الجرافيك Lorum Ipsum، وشركات استشارات الموارد البشرية Vector and Pi.

تحويل العقبات إلى فرص

عند بدء نشاط تجاري في مجال الإبداع، يكون من أبرز الاهتمامات الرئيسية حماية حقوق الإبداع والملكية الفكرية، ولا يختلف الأمر لدى ساندرا، لكنها لا تدعها تشكل عائقًا بل تحولها لصالحها. وفي هذا الشأن تقول “واجهت العديد من المشكلات التي وجدت فيها أن ‘المصممين’ الآخرين يحاكون تصميماتي الخاصة أو يستنسخونها. في بداية الأمر، جُن جنوني. ومع ذلك، تغلبت على هذه المشكلة بالنظر إلى الجانب الإيجابي فيها الذي جعلني أكثر قدرة على الإبداع والانتاج”.

انتهت ساندرا من بناء مقر نشاطها التجاري، بعد أن كان أمرًا بعيد المنال. وإلى جانب إيمانها الثابت بمسؤوليتها المجتمعية، لديها خطط طموحة للعلامة SMAC. تتحدث عن ذلك قائلةً “هدفي أن تحقق SMAC نموًا في جميع الجوانب، بما في ذلك زيادة عدد فريق التصميم والإنتاج الداخلي وافتتاح فروع جديدة والحصول على حق امتياز عالمي. وأنا على أمل بأننا سنصل يومًا إلى نيويورك وباريس وطوكيو. وتتلخص وصفتي للنجاح في ضرورة وجود قليل من الشغف والإيمان بما نقوم به، وكثير من العمل الشاق”.

تعرف على المزيد عن ساندرا ماكرون وSMAC

موقع الويب: http://www.sandramacaron.com

فيسبوك: http://www.facebook.com/sandramacaron.home

Instagram: http://www.instagram.com/sandramacaron

Tell us your story

Thanks for the story. Something is wrong. Try again later.